المعهد الوطني للصحة الخلفية

slide1new

المعهد الوطني للصحة الخلفية

تم تأسيس المعهد الوطني للصحة (NIH) وتمت الموافقة عليه في 15 ديسمبر 2013 من قبل معالي وزير الدكتورة مريم قاسم، وزير وزارة للتنمية البشرية والخدمات العامة. حتى وقت قريب، كانت مديرية الصحة التي كانت جزءا من تلك الوزارة المسؤولة عن القضايا الصحية في البلاد. ولكن اعتبارا من فبراير عام 2014، سيكون هناك الوزارة الاتحادية المستقلة للصحة (وزارة الصحة الاتحادية).

كمعهد مستقل ذاتيا تحت وزارة الصحة الاتحادية من الصومال، سيركز NIH حول القضايا الوطنية للصحة العمومية حيث البيانات التي تم إنشاؤها سيتم استخدامها لتتبع المخاطر الصحية، وتحديد المشاكل الناشئة، وتحسين العلاج، وتقييم البرامج. وسوف يوفر المعهد المشورة المبنية على الأدلة إلى وزارة الصحة الاتحادية وكذلك إلى السلطات الإقليمية مسؤولة عن الصحة. وسوف أيضا بمثابة المختبر المرجعي الوطني للأمراض المعدية.

مبرر للمعهد

قد العقدين من الاضطرابات في الصومال أثرت سلبا على نظام الرعاية الصحية في البلاد. أولا، بسبب عميق هجرة الأدمغة من محدود المهنيين الصحيين المؤهلين في البلاد، وثانيا، ويرجع ذلك إلى انهيار المؤسسات الصحية بما في ذلك التعليم والمؤسسات البحثية وكذلك المستشفيات والمؤسسات الهامة الأخرى للصحة العامة. ونتيجة لذلك، تحتفظ وزارة الصحة الاتحادية من الصومال أي جهد لإعادة بناء النظام الصحي الوطني التي هي قادرة على تقديم الخدمات الصحية فعالية وكفاءة. ومع ذلك، ونظرا لنقص الموارد البشرية المؤهلة، وغياب المؤسسات الصحية الرئيسية، واجه نظام الرعاية الصحية في الصومال القصور كبيرة.

نجاح إعادة بناء نظام صحي مستدام في الصومال يعتمد على توافر المعلومات الصحية الوطنية القائمة على الأدلة التي توجه وزارة الصحة الاتحادية والجهات المعنية الأخرى في تحديد الأولويات، واعتماد سياسة صحية وطنية تستند إلى الأدلة وبالتالي اتخاذ القرارات لتحسين الصحة في البلاد نظام الرعاية الصحية. في معظم الدول، يتم توفير هذه المعلومات المبنية على الأدلة إلى وزارة الصحة الاتحادية من قبل المؤسسات معادلة وضعت لهذا الغرض الصحة العامة معين.

ومع ذلك، وإنشاء مثل هذه المؤسسة تطلبا في الصومال يتطلب وجود العاملين الصحيين المؤهلين تأهيلا عاليا لديها القدرة على تطوير وتنفيذ مشاريع الصحة العامة المتطورة والمبتكرة والبحوث. بعد رؤية عدم وجود مثل هذه المؤسسة الهامة في الصومال، كان من المتوخى إنشاء المعاهد الوطنية للصحة تحت وزارة الصحة الاتحادية والتعاون والتنسيق بين الشركاء الوطنيين والدوليين مع فكرة تعزيز قدرة وزارة الصحة الاتحادية مع لتطوير الرعاية الصحية أكثر فعالة ومستدامة النظام في

top